قـــــلــــــــب الــقـــــــــانـــــون
اهلا بيك منورنا سجل معنا فهنا ماتريد

جنايات القاهرة تحكم بإعدام مهندس قتل أسرته لضائقة مالية

اذهب الى الأسفل

جنايات القاهرة تحكم بإعدام مهندس قتل أسرته لضائقة مالية

مُساهمة من طرف محمد في الخميس 10 سبتمبر 2009 - 21:27

قررت محكمة جنايات القاهرة اليوم السبت 6-6-2009 إعدام المتهم شريف كمال قاتل أسرتة بالنزهة شنقا، بعد أن صدق فضيلة المفتي على قرار المحكمة بإحالته إلى المفتي في الجلسة الأولى لمحاكمته.

وأكدت المحكمة أن القضية تحوي عددا من البراهين والقرائن والأدلة، بجانب اعتراف المتهم نفسه على واقعة القتل، بسبب الأزمة المالية، ومحاولته الانتحار عقب واقعة القتل، بعد أن قطع شرايينه.

جلسة اليوم لم تستمر سوى دقائق صعد خلالها المستشار أحمد رفعت إلى المنصة، وأعلن استلام المحكمة تقرير مفتي الجمهورية الذي صدق على قرار محكمة جنايات القاهرة، والذي جاء فيها أن "من قتل يقتل"، وأن المتهم ارتكب جريمة في حق المجتمع قبل أن يرتكبها في حق أسرته. وبعد أن استعرض القاضي المواد التي استند إليها الحكم، نطق بإعدام المتهم شنقا.

وقال محامي المتهم: إن هناك أدلة جديدة في القضية، وأنه سوف يقوم بنقض الحكم بعد أن تودع المحكمة حيثياتها.

كانت محكمة جنايات شمال القاهرة قررت في أولى جلساتها إحالة أوراق المهندس كمال شريف حافظ المتهم بقتل زوجته عبلة طنطاوي وابنيه وسام (مهندس)، وداليا (مدربة باليه) عقب خسارته أمواله بالبورصة، إلى المفتي.

بدأت وقائع جلسة اليوم في ساعة مبكرة، وحضر المتهم وسط حراسة أمنية مشددة وتم إيداعه قفص الاتهام للاستماع إلى منطوق الحكم.

الجريمة وقعت يوم 15 يناير/كانون الثاني الماضي. وقالت النيابة: إن المتهم قتل عمدًا أسرته مع سبق الإصرار والترصد، وانهال عليهم ببلطة وقاطع وسكين. وكان من بين التهم الموجهة إليه إحراز أسلحة بيضاء. وأكدت النيابة أن المتهم قتل أسرته أثناء استغراقهم في النوم.

وشهدت وقائع الجلسة مفاجآت مثيرة؛ حيث قامت المحكمة بسؤال المتهم حول ارتكاب الجريمة، واعترف المتهم بارتكابه الواقعة عمدًا وقال: "أنا قتلتهم عمدًا واعترفت في الأوراق". وأضاف بهدوء: "الفكرة كلها مش القتل، ولكن كنت أريد تحويل أسرتي إلى شهداء، ولم تكن لدي رغبة في قتلهم، فكرة القتل جاءتني أثناء نوم أسرتي، بعد أن فقدت الأمل في إعادة أموالي، وسيطرت على الفكرة وكانت هي كل القوى المحركة".

وقال في اعترافاته للمحكمة: "بدأت بزوجتي؛ لأنها كانت تستغرق في النوم بجواري وانهلت عليها ببلطة على رأسها، ولم يكن هناك رد فعل وضربتها مرة أخرى حتى لا تتعذب أثناء الموت، وبعدها توجهت إلى غرفة نوم ابنتي داليا، وبنفس البلطة أنهيت حياتها أثناء النوم وقمت بضربها على الرأس وقطعت شرايين يدها بقاطع كان معي أثناء ارتكاب الجريمة، وبعدها توجهت إلى غرفة ابني وسام وضربته على رأسه هو الآخر وقطعت شرايين يده، ودخلت غرفتي وقمت بقطع شرايين يدي لإنهاء حياتي؛ لأنني لن أحتملها بدونهم."
avatar
محمد

عدد الرسائل : 440
رقم العضويه : 8
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 22/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى